اتصل بنا - عن الموقع           
الرئيسية » انت و هي » بدون خجل » المداعبة قبل العلاقة الحميمة ..كيف يثير الرجل زوجتة ؟؟

المداعبة قبل العلاقة الحميمة ..كيف يثير الرجل زوجتة ؟؟

January 14th, 2012

couple-hands-kiss-love-pastel-في البدايه يمكن تقسيم العملية الجنسية الى ثلاث مراحل رئيسية مهمة:

1- مرحلة المداعبات الجنسية الأولية (مداعبات ماقبل الجماع) .

2- مرحلة الجماع (ادخال العضو الذكري فيالمهبل)

3- مداعبات الإسترخاء ( مابعد الجماعمباشرة)


وسوف أتحدث عن هذه المراحل الثلاث ولكن سأركز حديثي على المرحلة الأولى وهي( مداعبات ما قبل الجماع) , وكيفت ستثار المناطق الحساسة عند المرأة ( كالثديين و البظر ) بالتفصيل ,,,,,, وغير ذلكمن الأمور المهمة و ( الأسرار الجنسية المهمة )

ومن الاخطاء الشائعه انه غالبا مايميل الرجل الى التركيز على المرحلة الثانية من مراحل العملية الجنسية (وهي مرحلة الجماع وايلاج العضو الذكريفي المهبل) , في حين أنه يقلل من أهمية المرحلتين الأولى و الثالثة رغم انه ثبت علمياً المرحله الاولى والثالثه اهم بكثير من الثانيه للمرأه .لكن الحقيقة هي أن المرأة ( تستثار و تستمتع ) بالمرحلتين الأولى والثالثة ( أي بمداعبات ما قبل و ما بعد الجماع ) وتحتاج اليهما بشكل أكبر من عملية الجماع نفسها ,,,, فلا يحصلن على الاشباع الجنسي الكامل اذا ( قلت ) مداعبات ( ماقبل ) أو ( ما بعد ) الجماع. هذه هي احدى الحقائق التي يجب على كل رجلأن يضعها نصب عينيه

فرغبات المرأة الجنسية تختلف كثيرا عن رغبات الرجل وهذه حقيقه ثابته علمياً يجب على كل الرجال ان يدركوها ,,,. والحقيقة الأخرى هي أن الممارسة الجنسية بالنسبة للمرأة انما هي ممارسة ( عاطفية ) بالدرجة الأولى, و بالدرجة الثانية يأتي الجانب ( الجنسي أوالجسدي ) , لذلك تفضل النساء تسمية ممارسة الجنس ب ( ممارسة الحب ).

فيالمرحلة الأولى ( مداعبات ماقبل الجماع ) : تقول الدراسات العلمية والعملية في مجال الجنس أن المرأة تحتاج الى ما معدله ( 15 الى 20 دقيقة ) على الأقل من المداعبات الجنسية كي تكون متهيئة بشكل كامل لعملية الجماع.

فالجماع لا يكون ممتعا للمرأة الا اذا سبقته مداعبات مستفيضة تجعل من المرأة في قمة الاستثارة الجنسية.وكثير من النساء يقولون أنه لا يمكنهن الوصول الى النشوةالجنسية ( هزة الجماع ) او ما يسمى ( orgasm )الا اذا سبق الجماع( أي ايلاج العضوالذكري ) مداعبات كثيرة.

فمهما حاول الرجل جاهدا أثناء ( عملية الجماع والايلاج ) لايصال زوجته للهزة الجنسية فلن يستطيع ذلك ومهما كانت درجة الفحولة الا اذا سبق عملية الجماع الكثير من المداعبات الجنسية,,,,,,,. وبعبارة أخرى : اذا كانت مداعبات ما قبل الجماع غير كافية , فلايمكن للمرأة الوصول الى النشوة الجنسية أو الرعشة الجنسية ( حتى لو استمر ادخال العضو الذكري في المهبل و تحريكه فترة طويلة ! )

لذلك نستنج من كلماسبق ان مداعبات ما قبل الجماع هي أهم مرحلة بالنسبة للمرأة على الأطلاق ولكن ……

المداعبة في الشرع:

لقد نهى النبي صلى الله علية و سلم الزوج ان يباشر زوجتة إلا وهي مستعدة ، وقد بلغت من الشهوة مثل ما بلغه ، حتى لا يسبقها في الإنزال ، قال ابن قدامة في المغني: ويستحب أن يلاعب امرأته قبل الجماع لتنهض شهوتها فتنال من لذة الجماع مثل ما ناله، وقد روي عن عمر بن عبد العزيز عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : لا تواقعها إلا وقد أتاها من الشهوة مثل ما أتاك لكيلا تسبقها بالفراغ ـ  قلت: وذلك إلي ؟ ـ قال : نعم إنك تقبلها وتغمزها وتلمزها فإذا رأيت أنه قد جاءها مثل ما جاءك واقعتها . فإن فرغ قبلها كره له النزع حتى تفرغ لما روى أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا جامع الرجل أهله فليصدقها ثم إذا قضى حاجته فلا يعجلها حتى تقضي حاجتها . ولأن في ذلك ضررا عليها، ومنعا لها من قضاء شهوتها.

والسؤال هنا هو : كيف تهييءو تثير المرأة في ( مرحلة ما قبل الجماع )؟
لايمكن التحدث عن النشوة الجنسيه قبل ان نتحدث قليلا عن مناطق الاثارة الجنسية … يجب ان نعرف ان مناطق الاثاره تختلف من فتاة الى اخرى ولكن هناك مناطق مشتركة عند الجميع تقريباً … ومناطق الاثاره الاساسيه التي سوف اتحدث عنها على الشكل التالي :

1- إثارة منطقة الصدر والثديان

2- إثارة منطقة البطن والسرة

3 – إثارة منطقة الفخذين

4- اثارة منطقة الفم والرقبه

5- إثارة منطقة الفرج والعانة


ومن المهم ان نطبق قبل عمليات الإثارة السابقه مرحلة هامه هي ( مرحلة التهيئه للإثارة )

فأي إثارة يجب ان يكون قبلها مقدمات فلو قسناها بالمنطق هل يمكن ان تتابع فيلماً سينمائياً تكون بدايته مثيره ؟ بإعتقادي الشخصي ان هذا يفقده الإثارة المرجوه ويفقد العمل قيمته .

وهذه المرحله تسمى ( مرحلة التهيئة للإثارة ) وهي مرحلة هامه لنجاح عملية الإثارة ,,,,

في البداية يستحسن أن يبلغ الزوج زوجته بأنه ينوي مقاربتها جنسيا (أي يجامعها) قبل فترة الجماع بفترة كافية. كأن يخبرها في بداية المساء أو قبل الجماع بساعات ان أمكن ,,,,

مما يجعل الزوجة تتهيأ نفسيا للقاء الجنسي فتكون على مستوى جيد من الاستعداد النفسي و الاثارة مع بداية المداعبات الجنسية. والعامل النفسي للمرأة مهم بالنسبة لها الى أبعد الحدود , وهو الذي يتحكم فيما اذا كانت المرأة ستستمتع بالجنس أو غير ذلك .

وذلك بخلاف الرجل الذي قد يكون مستعدا للأداء الجنسي بعد ثوان معدودة من التفكير في الجنس و بغض النظر تماما عن حالته النفسية. لكن هذا لا ينفع أبدا مع المرأة , اذ تحتاج أن تكون في وضع نفسي مناسب كي تستجيب للمثيرات الجنسية وهذه نقطه نفتقدها كثيرا في الثقافه الجنسيه وكثير من الرجال لا يعلمون عنها شيئاً واعيد واكرر :

يجب ان تهيء زوجتك للعملية الجنسيه لانها تحتاج لوقت اطول من الرجل ولاتقيس الامور ايها الزوج بمنظارك انت فقط .فكما ان لك حقاً فهي لها حق ان تستمع ايضاً .

ويمكن للزوج تهيئة ( المزاج الجنسي ) للزوجة بعدة أمور منها :

1- ابلاغها برغبته في ( ممارسة الحب ) قبل ذلك بساعات ان أمكن.

2- الكلام الرقيق:

فالرجل يستثار بالنظر بينما تستثار المرأة بالكلام , وهنا أؤكد على أهمية قول الرجل لزوجته ( أحبك ) قبل كل لقاء جنسي مهما طالت العلاقة بينهما , فهي كلمة واحدة لاتكلف الرجل شيء , ولكن لها وقع جباااااااار على قلب المرأة. وتفعل المستحيل اذا قيلت من قلب صادق وعاشق وحنون .

فالمرأة تعشق سماع هذه الكلمة السحرية , ولكن حياء الرجال و جهلهم أيضا يقفان عائقا أمام قول ذلك.


3- اللمس و التقبيل :
واللمس يجب ان يكون حنوناً وبشكل مثل المساج بأطراف الاصابع ,, وتحب الزوجه لمسها بالاصبع في وجهها كاملا وفي خدها وتحت العين ومنطقة الظهر والكتفان والرقبه والاذن والشفتان ,, ويستحب دائما ان تضم زوجتك بأن تدخل يدك تحت ابطيها وتجعل كف اليد في اعلى الكتفان وتضمها بكل رقة وحنان وحب الى صدرك ,, فهي زوجتك الحنون ومن غيرها يستحق ذلك .

و لابد من التنبه الى أكبر الأخطاء الشائعة في مرحلة الاثارة بين الرجال وهي :

هي أنهم عندما يلمسون زوجاتهم فانهم ( يتسرعون ) بلمس و استثارة المناطق الجنسية كالثديين و البظر و الشفرتان. وهذا خطأ كبييييير و فادح أيضا. اذ ينبغي ( دااااااائما ) ترك تلك المناطق وجعلها ( آخر ما يستثار و يداعب ) في أثناء مداعبات ما قبل الجماع.

فتلك المناطق ( الثدي والفرج ) لا تكون مستجيبة للاثارات الجنسية الا أثناء وصول الزوجة الى مستوى عال من الاثارة, وهو ماقلته سابقا بان الزوجه تحتاج لفترة طويلة من الأحماء حتى تكون قابله لعملية الايلاج بل وقد تكون تلك الاستثارات ( مؤلمة وكريهة ) اذا لم تكن المرأة مستثارة بشكل كبير.

لذا ينبغي البدء أولا باللمس الخفييييف والرقييييق جدا للكتفين ومنطقة الظهر والخصر أيضا , وفي هذه الأثناء على الزوج أن يقبل زوجته ( بشكل خفيف و رومانسي) في فمها وخدها و رقبتها وخلف أذنيها وعلى كتفيها , و أن يمزج ذلك كله بكلمات الحب والحنان .

وعندما يلاحظ الزوج استجابة زوجته لتلك الاستثارات ( كأن تزيد سرعة التنفس لديها ) او ( بارتفاع درجة حرارتها ) عندها يقوم بزيادة قوة التقبيل وقوة اللمس والاحتضان تريجياً ….

وهنا وبعد إنتهاء مرحلة الإحماء والتهيئه او ما تسمى (( مرحلة التهيئة للإثارة )) ….يصبح الثديان قابلان للاستثارات الجنسية.
ولكن كيف يستثار الثديان ؟

والجواب هو …. من المعروف أن حلمات الثدي والمنطقة ( الوردية أو البنية المحيطة بالحلمات ) والتي تعرف باسم (هالة الثدي ) هما أكثر المناطق الحساسة في الثدي.

ولكن من الخطأ أن تستثار هاتان المنطقتان قبل باقي أجزاء الثدي , والسر هنا انه في عالم الجنس عليك دائما أن تثير المناطق الأقل حساسية أولا ومن ثم المناطق الأكثر حساسية ,,,,,,, مما يؤدي في النهاية الى نتائج مثيرة و تحقيق الاشباع الجنسي الكامل للزوجة.

ففي البداية فان على الزوج ( الذكي ) أن يقوم باللمس ( الخفيف ) لأطراف الثديين مع ترك واهمال ( الحلمات وهالة الثدي ) في بداية الأمر ……. , حيث يقوم الزوج باستثارة كل المناطق المحيطة والقريبة من الحلمات مع تجاهل الحلمات نفسها وبذلك تصبح الحلمات في غاية الحساسية الجنسية كما تصبح المرأة في غاية الاستثارة .

ويفضل استارة الثدي ب( حركات دائرية ) أي عمل دوائر تحيط بالثدي كاملا وتتجه من أسفل الثدي الى الأعلى مقتربة من ( هالة الثدي و الحلمات ) , ولكن ( يجب عدم ) لمس أو تحريك ( الهالة أو الحلمات ) في بداية الأمر.

وبعد ذلك بفترة , يقوم بمداعبة واستثارة الهالة والحلمات نفسها باللمس الخفيف أولا , ثم يأتي بعد ذلك مرحلة الملامسه الفمية للزوج على الثدي كاملا مع التركيز في النهاية على حلمات الثدي.

وبهذه الطريقة تثور المرأة جنسيا و تزيد كمية الافرازات المهبلية بشكل كبير , عندها تصبح منطقة الفرج مهيأة للاستثارات.

ملاحظة هامة : عند معظم النساء يكون أحد الثديين أكثر استجابة للمثيرات الجنسية من الآخر , لذلك ( يجب ) على الزوجة ابلاغ زوجها بذلك , كما يجب على الزوج سؤال زوجته أيا من ثدييها يستجيب بشكل أكبر للمثيرات الجنسيه

كيف تثار منطقة الفرج؟

بعد استثارة الثديين بالشكل الصحيح , على الزوج أن يستثير ( منطقة البطن و السرة ) باللمس الخفييييف والقبلات الرقيقة أيضا !!!

ولاتنسى اننا ما زلنا في مرحلة ما قبل الجماع و ايلاج العضو الذكري في المهبل …. اي مرحلة الاستثارة للوصول للنشوة الجنسيه العارمة .

ومن ثم يقوم باستثارة ( باطن الفخذين) أي الجزء الداخلي من الفخذين, بادئا من فوق الركبة حتى يقترب من منطقة الفرج  .. لكن ( احذر من لمس الفرج الآن) أي ( لاتلمس الفرج الآن ) , وكرر استثارة باطن الفخذين عدة مرات وذلك باللمس الخفيييييف والقبلات الرقيقة أيضا. فالمرأة تعشق أن تقبل في كل جزء من أجزاء جسمها. ولمنطقة ( باطن الفخذين ) أهمية كبيرة من الناحية الجنسية,

وسبب ذلك يعود لأن الأعصاب الجنسية المغذية لها انما هي فرع من الأعصاب الجنسية المغذية لمنطقة الفرج نفسها

بعد منطقة باطن الفخذين….. تستثار منطقة العانة

و تستثار هذه المنطقة باللمس بأطراف الأصابع بادئا من الأعلى و متجها نحو البظر ( لكن لا تلمس البظر )

وعند هذه المرحلة ستكون الافرازات المهبلية قد غطت الفرج بكامله , و أصبح جسم المرأة و منطقة حوضها بالذات تتلوى من شدة الاستثارة الجنسية , و عندها تأتي المرحلة الأخيرة من ( مداعبات ما قبل الجماع ) وهي استثارة البظر و الشفرتان.

كالعادة ,,, ( يجب ) عليك ( دائما ) أن تبدأ باللمس الرقيق و الخفيف على منطقة الفرج , ومن ثم شيئا فشيئا تزيد من السرعة و الضغط ( ولكن ليس كثيرا ) , وبعد ذلك بفترة تركز اهتمامك لمداعبة أكثر عضو حساس في جسم المرأة على الاطلاق و هو البظر

ويمكن للزوج الاستمرار في استثارة البظر و المهبل بيديه الى أن تصل الزوجة الى النشوة الجنسية أو الرعشة الجنسية , وعند اقترابها أو و صولها للنشوة يمكن لة أن يبدأ ( عملية الجماع ) و ايلاج القضيب .

عوامل مؤثرة تساعد على إثارة الزوجة :

نظرات الرجل:

قد لا تملك عزيزي الرجل عينان جميلتان ..لكن اسلوب النظرة وحدتها يذيب الجليد عند المرأة. وكلما كانت النظرة تتسم بالرجولة والحدة المتوهجة كلما كانت
أكثر تأثيرا لدى المرأة.
فنظرات الرجل سهام تخترق قلب المرأة ولا تستطيع مقاومتها..

جسد الرجل:

من مواصفات الرجولة الطاغية الطول وعرض الأكتاف والصدر العريض.. ومهما تعددت الأذواق لدى النساء يظل وجود الشعر المغري في جسد الرجل وخاصة على صدره وذراعيه بطريقة جذابة
عاملاً للفت انتباه الأنثى وإثارتها.. المرأة دائما تحب الجسم الرياضي الممشوق يعطي الرجل جمالاً أخاذاً

ملابسك الداخلية :
هل تؤثر الملابس الداخلية للرجل على العلاقة الزوجية… قد يتصور بعض الرجال أن ملابسة الداخلية ليس لها أي تاثير على سير العملية الجنسية

و هذا أعتقاد خاطىْ لأن المرأة تشعر بنفس الأحساس الذي يشعر به الرجل عندما يراها بملابس داخلية مثيرة قبل البدء بالعملية الجنسية .

وعليه يجب على كل رجل أرتداء ملابس داخلية مثيرة بألوان زاهية و رسومات و كتابات مثيرة مع مراعات الأبتعاد عن الملابس الداخلية ذات اللون الواحد (خاصة البيضاء منها) أو الفضفاضة

(كلما كانت الملابس الدخلية ضيقه كلما أظهرت ذكورة الرجل و كانت أكثر أثارة لزوجتة)

وأيضاً نظافة تلك الملابس و رائحتها من العوامل المهم  لأثارة الزوجة .

ويفضل أيضاً أن تشارك الزوجة في أختيار تلك الملابس لزوجها  وهي بذلك ترسل له أشارات معينة محتوها الرغبة و الحب و الأثارة …. (أنا أحب أن أمارس الحب معك)

علماً بأن مجموعة من الملابس الداخلية (البوكسر) هي من أفضل و أقرب الهدايا الى قلب الرجل

مواضيع متعلقة :


ما رأيك فى هذا المقال؟

فقيرعادىجيدجيد جداًممتاز 25 ratings

ارسل تعليقك



  • التعليقات الواردة من القراء هي مسئولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
  • تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع
 

الأعلي تصويت
الأكثر تصويت
رأيك يهمنا
Loading ... جاري تحميل النتائج ...

ما يحدث الأن في مصر :
نتائج التصويت